أخبار عاجلة
الرئيسية / السياسية / الذباب الإلكتروني ينفخ بالون إنجازات مجلس جهة الشرق

الذباب الإلكتروني ينفخ بالون إنجازات مجلس جهة الشرق

لا للسياسيوة. نعم ، السياسيوة أسلوب بغيض وممقوت، وأصبح ديدن رئيس شكلي وانتهازي لمجلس جهة الشرق. رئيس لم يعد يميز بين ذاته والمؤسسة المنتخبة بمقتضيات دستورية خولت له نطاق عمل تؤطره نصوص تنظيمية واضحة ومحددة. والحقيقة أنه رغم ما يبدوا من إنجازات ، لا زلنا بعيدين عن تحقيق المعنى المراد من العدالة المجالية. هذا المجلس الذي إن غابت ركائزه ودعاماته الحقيقية المتمثلة في بضع عناصر جد محدودة لوجد الرئيس نفسه أمام مسؤولية ضخمة لا قبل له بها، وهو الذي غاب عن مواقف كثيرة كانت لتقلب فيها المعارضة طاولة الرئاسة وكرسيها عليه لولا حضور من يلقبه البعض بالرئيس الخفي، النائب الأول خالد السبيع، صاحب ضبط الموازنات والملفات المالية لمجلس جهة الشرق والذي لولاه لتجلت خروقات الرئيس الظاهر جلية في وضح النهار قبل غسق الليل. رئيس وعد العديد من المجالس الجماعية بدعم مشاريعها وبرامجها التنموية وأخلف كعادته. ألم يعد بالوقوف بجنب إقليم تاوريرت وساكنته في دعم العديد من المجالات التنموية والبيئية وكذا الهدر المدرسي وتسهيل ولوج مختلف الخدمات الاجتماعية، إضافة إلى مشكل التشغيل والركود الاقتصادي وإشكالية العقار والمساطر الإدارية المرتبطة بتفويته، فضلا عن محور التلوث وخاصة الفرشة المائية للإقليم وما تعاني منه. ناهيك عن ضرورة فك العزلة عن الإقليم وتأهيل الطرق الوطنية الكبرى والتسريع من إنجاز الطريق المؤدية للناظور وتحسين الطريق المؤدية إلى فجيج بوعرفة وفك العزلة أيضا من خلال إنشاء طريق سككي. دون أن ننسى وعوده لتوسيع الأنشطة الفلاحية والتفكير في ضبط مواقع للسدود والمساهمة في تحقيق إقلاع سياحي جاد. ألم يعد الرئيس الظاهر بدعم جماعة العيون ماديا ودعم إنشاء ملاعب القرب بها وإنعاش السكن الاقتصادي وكذا دعم جماعة مستگمر… وعود في وعود، أنجز منها النذر القليل جدا، وما تبقى ذهب أدراج الرياح، وعندما ارتأى المجلس دعم المنظومة الصحية بإقليم الناظور أخذ الرئيس الظاهر يحث ذويه وخاصته من المقربين والمنتمين حزبيا والذباب الإلكتروني على شكره من خلال رسائل موجهة لشخصه أو من خلال مواقع التواصل الاجتماعي أشكره بخصوص مساهمة شخصية في مجال محدد ليختلط الأمر على المتتبع، وكأن له فضلا كرئيس جهة في دعم القطاع الصحي بالإقليم. وهنا يجب التمييز بين الدعم الخاص كفاعل مدني وبين صفته كرئيس جهة لا يجب ذكرها في مثل هذه المواقف. ونذكر الجميع، أن مجلس جهة الشرق بكل مكوناته يصوت من خلال دوراته العادية والاستثنائية على رزمانة من النقط المتعلقة بدعم البرامج التنموية على صعيد أقاليم الجهة وفق مقاربة شاملة تعتمد على الشفافية والعدالة المجالية ودعم الالتقائية في البرامج والأهداف والتكامل المثمر والبناء في أفق الرفع من أداء المجلس ضمن منظومة الجهوية المتقدمة خدمة لعموم الجهة وأقاليمها. والوحيد في هذا الوطن الذي من حقه أن ينسب فعلا ما لنفسه مباشرة هو صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده وهو صاحب المبادرات الخلاقة والسباقة ، حفظه الله للبلاد والعباد.

شاهد أيضاً

العرائش/بالإستعانة بطائرة الدرون سرية الدرك الملكي تلقي القبض على مبحوث عنه محكوم غيابيا ب 20 سنة

تمكن عناصر الدرك الملكي بالعرائش ، مساء اليوم الجمعة 23 أكتوبر 2020 ، من إلقاء …

مدينة بركان /افتتاح المقر الجديد للدائرة الأمنية الثانية

فتتحت المديرية العامة للأمن الوطني، صباح اليوم الخميس 22 أكتوبر الجاري، المقر الجديد للدائرة الأمنية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *